نحن قراصنة نحبو الحرية و ما عندناش رئيس

حزب القراصنة أسس في 2006 في السويد و نشر في الرائد الرسمي التونسي في 2012. كل القرارات تؤخذ بتصويت الأعضاء عبر الانترنت و ما عندناش عروفات

يهدف حزب القراصنة إلى دعم الدّيمقراطيّة المباشرة ومبدأ الحوكمة المفتوحة لتفعيل مشاركة المواطن في اتّخاذ القرارات و الاعتماد على التّكنولوجيات الرّقميّة.

ينتمي حزب القراصنة التّونسي إلى تيّار عالميّ نشأ في السّويد سنة 2006 : يضمّ حاليّا 46 حزبا في العالم. تتشارك هذه الحركات في أهمّ المبادئ : العمل من أجل تكريس الدّيمقراطيّة المباشرة، الحوكمة المفتوحة، الدّفاع عن الحريّات عمومًا وعن الشّفافيّة في تداول المعلومات والبيانات.

يدير كلّ حزب من هذه الأحزاب شؤونه بآستقلاليّة تامّة دون الرّجوع بالنّظر إلى أيّ هيكل مركزيّ، ولكن باستعمال نفس الآليّات في إدارة شؤون الحزب الدَاخليّة. حزب القراصنة ممثَّل حاليّا في البرلمان الأوروبي وفي العديد من البرلمانات المحلية الأوروبّية.

أهداف حزب القراصنة كما وردت في النظام الأساسي

  • تكريس حق كل مواطن في الحرية المطلقة في التعبير والإتصال والتجمع والتنظيم
  • تمثيل المستثمرين الصغار لحماية شركاتهم من التتبعات على خلفية الملكية الفكرية
  • تكريس حق المواطن في التنقل بحرية حول العالم
  • دعم الديمقراطية المباشرة وإدراج التكنولوجيا الرقمية في هذا المجال
  • إنهاء السيطرة على الإنترنت
  • تكريس حياد الإنترنت
  • حماية حرية المعلومات والصحافة الاستقصائية، وكذلك استقلالها
  • النفاذ الحر واللامشروط للمعلومة
  • العمل على مبدأ الشفافية المطلقة للحكومة والقطاع العام
  • الحوكمة المفتوحة
  • تشجيع المنظومات البديلة لحقوق الطبع والنشر والملكية الفكرية الكلاسيكية
  • مكافحة الحجب بجميع انواعه
  • الدفاع عن الحقوق والحريات الفردية والجماعية وخاصة ما يتعلق بالحريات الرقمية
  • استخدام البرمجيات الحرة في المؤسسات العامة من أجل التكيف مع عصر التكنولوجيا الرقمية بأقل التكاليف وأعلى أداء
  • ترويج المعايير الرقمية المفتوحة
  • مكافحة أشكال الإحتكار الرقمي ومجابهة سلبيات البرمجيات الإحتكارية وهيمنة الطرف الواحد في السوق
  • القضاء على العراقيل القانونية التي تعرقل حق وسائل الاعلام وخاصة منها شبكات الإعلام المجتمعية الحرة والغير ربحية

إقرأ النظام الأساسي