تاريخ حزب القراصنة في تونس

 

في عام الفين و عشرة بعثلي مايل شمس الدّين بن جمعة قال لي فيه “انا تونسي نسكن في فرانسا من حزب القراصنة في فرانسا، باش نروح لتونس و نحب نعمل حزب القراصنة في تونس. هيا نتقابلو؟” اول مرّة نعرف فيها شمس، عجبتني الفكرة و تقابلنا. شمس سمع بيا في جرّة سيب صالح ونهار على عمّار. في الوقت هذاك كانت فكرة مهبولة انّك تعمل حزب في تونس. لكن شمس كان مستعد للي باش يصيرله الكل و حكينا في الموضوع و تفاهمنا وكنا باش نصوّرو مغامرة انشاء الحزب كيف ما عملنا في نهار على عمّار. في الوقت هذاك كنا عارفين الي ما فماش أمل كبير ان الداخلية ترخص لنا، لكن الّي كان يهمني هو توثيق عمليّة انشاء حزب باش يتعلمو الشباب يعملو حزب و زادة باش نثبتو الي عمليا مش ممكن انك تعمل حزب في تونس رغم انه حق دستوري.

بعد مدّة اعلن الموقع متاع حزب القراصنة في فرانسا عن انشاء حزب القراصنة في تونس و اعطاو رابط للموقع. فدخلت على الموقع و بعثت مايل باش ولّيت عضو و اعلنت عضويتي في حزب القراصنة في المواقع الاجتماعيّة. و كان صدّقني ربّي انا اوّل واحد اعلن عضويتو في حزب القراصنة. و هذا مهم و هاتو نفسر من بعد علاش

من بعد جاني مايل من عند تكريز فيه رابط باش ندخل لمنضومة اعلاميّة متاع ادارة مشاريع عملوها تكريز لحزب القراصنة. دخلت للموقع و لقيت فيه الأعضاء المعروفين متاع تكريز و ما كانش فمة صلاح الدين كشك و كان فمّة ياسين عياري. ما كانش في بالي الي تكريز في الحكاية، كلمت شمس، قالي “معانا” و قعدنا في هاك الموقع نحكيو و نخططو و نتعرفو على بعضنا. ما كانش عندي حتى صلة بتكريز من قبل.

روح شمس لتونس. تقابلنا و قال لي الي هو الي كلم تكريز اما ما تفاهموش الي هما باش ياخذو موقع باسم حزب القراصنة على الانترنت و الي هو يشوف فيها حاجة مش باهية انهم يتحكمو في الموقع. و قعدنا انا واياه ننضمو، نشوفو في محامي باش يعاوننا على قانون الأحزاب و نتناقشو في الستراتيجيا الي باش نعملوها مع النظام (في تقديرنا كانت فمّة امكانية صغيرة انّو الحزب يتأشر على خاطر “اسمه يضحك”)

ياخي جات الثورة

بعد ما خرجت من الحبس. سمعت الي كانت فمة مساندة كبيرة من طرف احزاب القراصنة في العالم باش يخرجونا من الحبس. انا و شمس و عزيز عمامي (ما كانش رسميا في حزب القراصنة). من بعد دخلت في الحكومة الانتقالية و تعهدت مع الاعضاء الأخرين باش ما ننتميش لحزب. ولكن كملنا مشروع انشاء الحزب و قعدت ننسق مع شمس الي خدم الخدمة الكل و قدم مطلب لوزارة الداخليّة في فيفري الفين و حداش. ولكن المطلب هذاك ترفض لانه شمس كان عنده جنسية مزدوجة فرانساوي تونسي وهذا ما كانش مسموح في القانون القديم.

بعد هذا حسب ما فهمت، تكريز كرزو على خاطر ما شاورناهمش. واعلنو على طردي من حزب القراصنة الي مازال ما تعملش. و ضهر صلاح الدين كشك على الساحة و بدا يسب فيا و يقول الي هو رأيس حزب القراصنة. هنا نحب ناقف شوية على الموضوع هذا على خاطر هو السبب الي خلاني نكتب هالمقال باش نجاو على الأسالة الي ديما تتعاود:

حزب القراصنة هو انشقاق عن حزب القراصنة متاع صلاح الدين كشك؟

لا. من الأول في الفين و عشرة كنا انا و شمس و تكريز نخدمو على مشروع حزب. تكريز كانو يملكو الموقع متاع الحزب لكن هذا ما يعنيش الي هما يملكو الحزب. و من الاول هما فكرتهم كانت مبنية على اخفاء الهوية و احنا فكرتنا مبنية على العلنية. و في الوقت هذاك بما انو امكانية ان الحزب يتحقق كانت ضعيفة، ما كانتش عندنا مشاكل. بعد الثورة تقلبت المشامية. بالعربي من الول كانو فمة زوز احزاب قراصنة.

ماهم طردوك من حزبهم؟

لا. على خاطر:

  • ما ينجموش يطردوني من حزب انا مش منتميلو
  • حزبهم ما عندوش نظام اساسي، كيفاش طردوني و شكون طردني

ماهم حزبهم جاء قبل حزبكم؟

لا. كيف عندك مجموعة من الاشخاص تخدم على مشروع حزب و ماهم متفاهمين على حتى شيأ مسبقا و ما عندهمش نظام اساسي و الا اي نظام. و من بعد ينبثق منهم زوز احزاب ما فماش حزب عنده شرعية اكثر من الآخر. كان تكريز عنده شرعية ملكية موقع الواب، انا عندي شرعية اعلان انتمائي للحزب. صحيح الي حزب صلاح خرج في الرّائد الرسمي شهر قبلنا، لكن احنا عملنا اول مطلب حزب.

نرجعو للتاريخ. في ماي الفين و حداش صلاح الدين كشك يعمل مطلب حزب هو زادة. و يترفضلو هو زادة و يقرر باش يشكي بوزارة الداخلية. في الوقت هذاك خرج قانون احزاب جديد. و انا استقلت من الحكومة. فخصصنا انا و شمس وقت للحزب و لمينا الشباب الي مهنمين بالحزب و بدينا نعملو في حزب جديد. جديد جديد بالضبط. نتلموكل جمعة ندرسو قانون الاحزاب و هدفنا نقرصنو القانون باش ننجمو نعديو نظام اساسي من غير قيادات و بالديمقراطية المباشرة بالنترنات الي يكون قانوني و ما تنجمش ترفضو الوزارة الاولى. هذاك علاش مبني حزب القراصنة : قرصنة القانون و نظام اساسي خالي من القيادات

في مارس الفين و حداش خسر صلاح الدين كشك قضينه، لكن الحزب متاعه ولى رسمي بالقانون الجديد. و في افريل الفين وحداش ولى حزب القراصنة رسمي زادة. بعد ما هزتنا و جابتنا الوزارة الأولى ثلاثة مرات على خاطر ما فهموش الحوكمة متاع حزبنا.

في الأخر نحب نقول الي مش مشكل انو يكونو فمة زوز احزاب قراصنة, بالعكس ينجم يكون نقطة قوة اذا نحلو المشاكل العملية و ننجمو نحلّوهم تقنيا بسهولة. نبقا مقتنع بالصيغة العلنية للحزب و نبقا ما نفهش الصيغة المخضرمة متاع حزب مبني على فكرة اخفاء الهوية و فيه صلاح هويته علنية. لاكن نعرف روحي نغلط و ينجمو هما يطلعو عندهم الحق. عمرنا لا انا لا شمس كنا نتصورو الي باش تصير هالمشكلة. كنا كيف نخططو نحسب حساب جماعة تكريز و نقولو باش يجيو للحزب نهار من النهارات بهويتهم الحقيقية و تبقى هويتهم الافتراضية مخبية في وسط الضوضاء متاع الحزب. كنا في بالنا احنا  عملنالهم مخرج و الي هما فاهمين اللعبة.

كلمات المفتاح: , , , , , , , ,
نشرت في فكرة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

2015 |© حزب القراصنة